الأحد، 28 أكتوبر، 2007

عن السعادة واشياء اخرى

افكار كثيرة متداخلة براسي تريد ان تطل على بياض الصفحة لتمحوه وتحتل مكانه ، فاحاول ان ادللها واجعلها تهدا ، واقول لها ان النظام سمة الحضارة ، لكن الافكار فيما يبدو لا تهمها الحضارة بقدر ما تهمها الحياة.. ملء فراغ الصفحة البيضاء هو نوع من الحياة ، وربما الخلود
افكر في السعادة ومغزاها.. يقول مريد البرغوثي في احدى قصائده : السعيد هو السعيد ليلا، والشقي هو الشقي ليلا.. اما النهار فيشغل اهله
اي انك تدرك سعادتك - او شقاءك - حين تفرغ مشاغل النهار ، وياتي اليك الليل بفراغه ووسادتك التي تعرف عنك ما لا يعرفه سواك.. ماذا عن الذين يشعرون انهم سعداء في النهار قبل الليل ؟ انا واحدة من هؤلاء.. ادرك سعادتي والمسها بكل جوارحي ، في كل لحظة تمر من عمري الان.. لا ادري هل انا سعيدة لان الله اعطاني اكثر مما تمنيته لنفسي ، ام لانه وهبني - اخيرا - نعمة الرضا ؟ الرضا - ككل النعم - لا يدرك قيمته الا من حرم منه ، لكني ادرك قيمته لاني اشعر به للمرة الاولى.. احساس رائع ان تشعر بالرضا عن الدنيا وعن نفسك وعن الحياة بشكل عام
اشكر الله دائما على وجود زوجي في حياتي.. ارضاني الله به كما لم يحدث لي من قبل ، فصرت - بعد ان تزوجت - اشعر ان الحياة اروع مما كنت ارى او اتخيل.. افكر دائما انه اجمل نعمة وهبها الله لي، ولو امضيت كل ثانية تمر بي في شكر الله ، ما اظن اني اوفي نعمته تلك حقها.. زوجي هو كل حياتي.. يملا الدنيا من حولي فلا ارى سواه ولا اشعر بالرضا الا لو لمحت نظرة الرضا في عينيه.. لم افهم معنى المودة والسكن والرحمة الا بعد زواجي به .. هو تجسيد حي لقول الرسول - صلى الله عليه وسلم : " خيركم خيركم لاهله وانا خيركم لاهلي ".. وانا اشهد انه خير زوج لاهله
افكر في بيتي وسعادتي به.. كنت احلم دائما ببيت تغمره الشمس في الصباح ، فبيت امي يقع بين عدة بيوت اعلى منه تحجب عنه نور الشمس.. بيتي يمتلئ بابتسامة الشمس ونورها منذ اللحظة الاولى لشروقها ، فيمنحني احساسا بالاشراق والتفاؤل ، ولاني في طابق مرتفع اعتبرت الطيور ان شرفتي ونوافذي حقا طبيعيا لها ، ما دمت سمحت لنفسي ان اسكن في هذا المكان المرتفع الذي - فيما يبدو - يزاحمهم في السماء.. كل النوافذ تقف عليها في الصباح الباكر انواع مختلفة من الطيور .. حمام ويمام وعصافير يتبادلون الحديث ، وعلى نافذة غرفة نومي اقامت احدى الحمامات عشها ، فاستيقظ في الصباح على صوتها ، واتخيل انها توقظ ابناءها وتلاطف زوجها .. وعلى مدخنة سخان المطبخ اقامت يمامة عشها ، فالمحها من وراء زجاج النافذة تقف هي وزوجها، ولان زوجي ينثر لهما القمح والارز ، فقد اعتادا على وجودنا ، وصارت اليمامة تاكل وتقف لتشاهدنا من وراء الزجاج.. زوجي حنون يحرص على متابعة اطعام الطيور ، ويعتبر ان تلك اليمامة صديقته .. يعرف متى اكلت وما الكمية التي تناولتها ، ويجدد في نوع الحبوب التي يضعها لها كيلا تمل.. اعتقد انها يمامة محظوظة
افكر في حملي وسعادتي به.. الاطفال - في رايي - ليسوا رباطا يربط الزوجين كما يظن البعض ، فالحياة حين تستحيل بالنسبة لاحد اطراف الزواج ، فالاطفال -غالبا - لن يكونوا رباطا يمنع علاقة الزواج من التمزق.. الاطفال تتويج لحب يجمع بين قلبين ، وتجسيد لمشيئة الله في اعمار الارض ، ومتعة تربيتهم ورؤيتهم يكبرون لا تماثلها متعة.. ارجو من الله ان اكون اما صالحة تعرف كيف تربي ابناءها

1 كلام الناس:

bos bos يقول...

اهم معنى للسعادة هو الرضا فكثير من الناس يتخيلون أن السعادة فى المال أو الأولاد أو سيارة أو شقة أو الكثير من الأشياء الكثيرة الموجودة حولنا ولكن يوجد الكثير يمتلكون الكثير من الثروات لكنهم لا يشعرون بأى سعادة
لأن السعادة تتلخص فى الرضا الرضا بكل
شىء موجود قسمه الله لنا
وربنا يوفقك إنتى وزوجك ويرزقكم الذرية الصالحة قريبا إن شاء الله

تحياتى لكى

عني

صورتي
بوبو
"رَبّ إني لما أنزلتَ إليَّ من خيرٍ فقير "
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي