الاثنين، 29 ديسمبر، 2008

عام من البهجة

12 كلام الناس

انا بالابيض والاسود



بابا وهو صغير.. يا ترى شبهي؟





انا تاني بس بالالوان




انا وانا شكلي بريييييييييييييييييييييييء.. مع ان ماما بتقول ان شكلي شقي



مر عام.. لا اصدق اني استطعت اجتياز العام الاول من عمر ابني بنجاح.. عمر اليوم يتم عامه الاول في هذه الدنيا ، وحين استعيد ذكرياتي معه خلال ذلك العام اتعجب.. كيف مرت الايام بهذه السرعة ، وكيف استطاع هذا الصغير ان يملا حياتي بالفرحة والامل؟
يمر امامي الان احداث يومنا الاول سويا..حين افقت من البنج ورايت وجه
زوجي يبتسم لي ، فشعرت بالاطمئنان وغبت ثانية عن الوعي.. حين افقت تماما وطلبت ان ارى ابني - وكنت اعلم انه صبي - وكيف ابتهجت حين رايته، وحين ادركت انه جاء كما تمنيت ان يشبه زوجي.. كيف امضينا ليلتنا الاولى ساهرين بسبب بكائه ، وزوجي يحمله يهدهده ويقرا له القران ، وامي تحمله حينا ، ثم اصر انا على حمله ومحاولة تهدئته بنفسي
اتذكر كيف كنت اتمنى ان تمر الشهور الاولى بسلام ؛ لانه طفلي الاول وكنت اظن ان العناية بطفل معجزة لا تقدر عليها كل الامهات ، وكيف اكتشفت ان العناية بالطفل هي اجمل حدث في الدنيا
اتذكر ابتسامته الاولى لي ، وكيف جاءت كابتسامة ابيه .. حركته الاولى.. ضحكه ومناغاته وحبوه.. اتذكر احساسي حين نطق كلمة (بابا) ، وكيف انتظرت بشوق ان ينطق (ماما)، ولم اهدا الا حين نطقها.. اغمض عيني فارى وجهه بضحكته الشقية البريئة.. اصمت فاسمع صوت ضحكاته .. انظر امامي فاراه يحبو ويضحك ولا يترك شيئا في مكانه ويملا البيت علينا بهجة ، فاحمد الله ان منحني تلك النعمة ، واهمس لنفسي : فعلا زينة الحياة الدنيا
يمر علينا عيد ميلاد عمر ونحن في بلد غير بلدنا ، وبين اشخاص ليسوا اهلنا ، لكننا نكتفي بحبنا عن الاهل والوطن.. الى حين
ابني الحبيب.. كل عام وانت فرحة العمر وبهجة القلب.. عقبال مليون سنة يا حبيبي

عني

صورتي
بوبو
"رَبّ إني لما أنزلتَ إليَّ من خيرٍ فقير "
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي