الأحد، 21 أغسطس، 2011

لله الحمد

2 كلام الناس



قالولك الصهاينة عملوا سفارتهم في الدور الاخير.. طلع الشباب المصري بيطير
دا احنا حلوين اوي وميت فل واربعتاشر.. كل شوية ربنا يبعتلنا حاجة عشان يقوينا.. ويفكرنا انه معانا سبحانه وتعالى.. "وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى".. دا كل اللي بيحصل دا تدبير الهي.. لا هينفع معاه بقى ثورة مضادة ولا فلول ولا حزب كنبة ولا اسفين يا مخلوع.. كله يركن على جنب امام تدبير الله سبحانه وتعالى لهذا الشعب الذي رفع هامته ولن يخفضها ابدا الى يوم الدين الا لله تعالى.. يا ريت بقى سفير احفاد القردة والخنازير يتلم ويخاف على نفسه وياخد بعضه على فلسطين المحتلة ، ولو مشتاق على مصر والمصريين اوي ، فاحنا باذن الله مش هنخلي نفسه ف حاجة.. هنظبط نفسنا واحوالنا وعيالنا ، وربنا سبحانه وتعالى يستعملنا ، وهنحصله على فلسطين

الجمعة، 19 أغسطس، 2011

قمة التالق

0 كلام الناس


خالد الصاوي في الحلقة دي تفوق على نفسه بجد.. صحيح الممثلة ادائها اوفر شويتين.. انما هو ملوش حل.. انا كنت فاكرة اني اتجوزت الراجل الرومانسي الوحيد على وجه الارض.. طلع فيه واحد تاني اهوه

الاثنين، 15 أغسطس، 2011

من وحي مسلسل الحسن والحسين

1 كلام الناس

قُتل عثمان بن عفان رضي الله عنه على أيدي المحتجين الذين ارادوا أن يتنازل عن الخلافة ، فرفض أن يخلع قميصًا كساه الله له ، ولكنه - في المقابل - نهى المسلمين - وفيهم صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم - عن قتال المتمردين ؛ خوفًا من حساب الله له على دماء المسلمين.. لم يقل لنفسه إنهم متمردون يريدون قتلي وخلعي عن الحكم ، وأنا خليفة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وزوج ابنتيه وأحد العشرة المبشرين بالجنة.. لم يقل ذلك ، ولو قالها ما لامه احد.
واما علي بن أبي طالب - كرم الله وجهه ، فحين أوشك على الانتصار في موقعة صفين على جيش معاوية بن ابي سفيان ، قَبِلَ بالتحكيم الذي عرضه عمرو بن العاص -وهو قائد جيش معاوية وقتها ، ولم يفعل علي بن ابي طالب ذلك ضعفا او خوفا ، ولكنه فعله احتراما لكتاب الله، ورغبةً منه في عدم إراقة المزيد من دماء المسلمين.. اراد ان يحافظ على المسلمين ، رغم شعوره ان طلب التحكيم خدعة ، ورغم خروج البعض من جيشه عليه بسبب قبوله التحكيم، ولو رفضه ما استطاع احد ان يلومه .
واما الحسن بن علي بن ابي طالب - رضي الله عنهما ، فقد اصبح الخليفة بعد وفاة والده عام 39 هـ ، واستمر في خلافته ستة اشهر ، ولما وجد ان الامور ستنقلب الى حرب بين جيشه وجيش معاوية بن ابي سفيان ، تنازل عن الخلافة لمعاوية عام 40 هـ ؛ حفاظا على دماء المسلمين ، وسمي ذلك العام بعام الجماعة ، وتحقق به حديث النبي صلى الله عليه وسلم حين قال عن الحسن رضي الله عنه : "ابني هذا سيد، ولعل الله أن يصلح به بين فئتين من المسلمين ".. تنازل الحسن عن الخلافة لمعاوية ، ولو اصر عليها وخاض الحرب ما لامه احد

صحابة النبي صلى الله عليه وسلم وأحق الناس بخلافته على المسلمين ، يبذلون ارواحهم ويتنازلون عن سلطتهم ، حفاظا على دماء المسلمين ، اما حكامنا العرب فيبذلون دماء شعوبهم من اجل لحظة اخرى من البقاء على كرسي الحكم .. انهار من الدماء سالت وما زالت تسيل في بلادنا العربية ، وكل حاكم سفاح ما زال يتحدث عن ( شرعيته ) و(مؤيديه) و(القلة المندسة) و(يحز في نفسي) .. حقا "إذا لم تستحِ فاصنع ما شئت "
ايها الحكام.. جاتكوا القرف.. بجد والله ومن قلبي

الخميس، 4 أغسطس، 2011

اللهم لا شماتة

4 كلام الناس

سبحان المعز المذل.. بقى جه اليوم اللي نشوف فيه ابوعيلاء يا جماعة في قفص الاتهام زيه كده زي خلق الله العاديين؟ والعادلي وحسن عبد الرحمن وعيلاء وجيمي بنفسهم كمان؟ النهارده - زي ما قالت د.ستيتة على تويتر - يوم جبر خواطر .. حتى محاولات عيلاء وجيمي الهبلة انهم يخبوا المحروس ابوهم من عيون الكاميرا والناس منفعتش وخلتنا نحس انهم عارفين اد ايه اذونا وبهدلونا وخايفين دلوقت من شماتتنا فيهم.. مش شمتانين لاننا احسن منهم لكن فرحانين بطبطبة ربنا علينا.. رب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

عني

صورتي
بوبو
"رَبّ إني لما أنزلتَ إليَّ من خيرٍ فقير "
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي